رئيس مجلس الإدارة
أحمد ابو القاسم

للعام التاني علي التوالي

"مصر الخير" و"إكسون موبيل"تحتفلان بتخريج 5 فرق ببرنامج "تحدي الأعمال الزراعية والمياه"

باور بريس

احتفلت مؤسسة مصر الخير وشركة إكسون موبيل مصر بتخريج 5 فرق رائدة في برنامج "تحدي الأعمال الزراعية والمياه"، بالتعاون مع حاضنة الأعمال "جسر" التابعة لقطاع البحث العلمي والابتكار لمؤسسة مصر الخير. 

 

يأتي هذا التعاون ليؤكد على المسئولية المجتمعية لإكسون موبيل مصر والتي تركز على تمكين الشباب وتعزيز الابتكار بينهم، فضلًا عن تشجيع ريادة الأعمال، بما يتماشى مع رؤية الدولة للتنمية المستدامة مصر 2030.
ويهدف البرنامج، الذي امتدت دورته الثانية على مدار عام، إلى تقديم دورات تدريبية تغطي عدة أوجه تجمع بين الابتكار وريادة الأعمال لمساعدة رواد الأعمال لتنفيذ النماذج الأولية الخاصة بهم، إلى جانب تشكيل شركات ناشئة لريادة الأعمال وتأهيلها للعرض على المستثمرين الذين يسعون إلي الوصول للشركات المصرية الناشئة ذات الربحية والأثر المجتمعي لضمان نموها واستمراريتها. 

 

وبدأ تلقي الطلبات للدورة الجديدة في ديسمبر الماضي حيث وصل عددها إلى 184 طلب، تم تصفيتهم حتى وصلوا إلى 69 ثم إلي 50 فريقاً على ثلاث مراحل حتى وصلوا إلى 5 فرق متنافسة في المرحلة الأخيرة قبل أن تبدأ مناقشة الخطط الخاصة بكل فريق والمخصصات المالية وتوقيع العقود مع كلٍ منهم. 

 

وكان التحدي الرئيسي للفرق المتنافسة هو الوصول إلى أفكار إبداعية جديدة تساهم في خدمة المجتمع وتحقيق الاستدامة في مجالات الأعمال الزراعية والمياه.
وبهذه المناسبة، عبَّر المهندس يوسف حافظ، عضو مجلس الإدارة ومدير العلاقات الحكومية والخارجية بشركة إكسون موبيل مصر، عن سعادته بتخريج الفرق الفائزة

 

حيث قال: "يأتي نجاح الدورة الثانية من برنامج التحدي المجتمعي ليؤكد على التزامنا الراسخ نحو رعاية مواهب الشباب من خلال تعزيز الابتكار وريادة الأعمال، علاوة على المساهمة في تقديم حلول عملية تستهدف التحديات التي تواجه قطاعي المياه والأعمال الزراعية.

 واستكمالاً لمسيرة النجاح والتعاون البنّاء مع مؤسسة مصر الخير، نواصل مجهوداتنا لبدء مرحلة جديدة من البرنامج نسعى من خلاله إلى تصميم المزيد من الحلول الفعالة والمبتكرة بما يعزز جهود الدولة التنموية."


وفي ذات السياق، قالت المهندسة أمل مبدى المدير التنفيذي- قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير، قائلةً:  "نشعر بفخر كبير لما وصلنا إليه في التحدي المجتمعي لهذا العام المخصص لقضايا المياه وريادة الأعمال الزراعية، ونؤمن بما تمتلكه الفرق الفائزة من قدرات ستمكنهم من إحداث تأثير إيجابي عبر تحويل النماذج الأولية إلى واقع ملموس بهدف حل المشكلات التي تواجه مجتمعنا. 

 

ونتطلع خلال المرحلة المقبلة إلى تعميق التعاون مع إكسون موبيل مصر والذي نسعى من خلاله إلى تحقيق رؤية مؤسسة مصر الخير في تعزيز ثقافة الابتكار وريادة الأعمال وتعزيز قدرات الشباب، وبناء اقتصاد يعتمد على المعرفة والتكنولوجيا."


وقدمت الفرق الفائزة العديد من الأفكار المبتكرة، كان من بينها: فريق "Soil Solar" والذي قام بتصنيع جهاز يعمل على امتصاص الكربون من الهواء المحيط وتخزينه في تربة معينة تستخدم لتساعد علي سرعة عملية النمو الزراعي- أو يتم تخزينه في حاوية ليتم إطلاق الكربون المخزن في الصوبة الزراعة مما يعمل علي زيادة سرعة نمو النباتات. وقام فريق "Fertifeed" بتصنيع سماد عضوي ٪١٠٠ من المخلفات الحيوانية في الصورة التقليدية والصورة السائلة بحيث يكون أقل سمية وأعلي فائدة من السماد التقليدي، حيث يتم تصنيعه بناءً علي نوع النبات والتربة. 

 

وقام فريق "AzollaFeed" بتصنيع علف للدواجن من مواد عضوية، وكان مصدر البروتين الخاص به هو نبات الأزولا ووصل معدل البروتين به من ٪٢٤-١٨. وقام فريق "Grain Straw" بتجميع قش الأرز وإجراء تجارب معملية عليه واستخراج السليلوز الذي يتم استخدامه في إنتاج البلاستيك الحيوي، وبعد إنتاج البلاستيك يتم تحويله إلي المادة المستخدمة في عملة الطباعة ثلاثية الأبعاد أو إنتاج مواد بلاستيكية. 

 

وقام فريق "Sigmatic" بإنتاج وحدة تحلية مياه تعمل بالطاقة الشمسية حيث تعمل علي المياه الجوفية في المناطق النائية لتحليتها من الأملاح الشديدة وتطهرها من البكتريا الضارة.

و تعتبر شركة إكسون موبيل من أكبر الشركات العالمية متداولة الأسهم في قطاع الطاقة والبتروكيماويات، وتوفر الشركة حلولًا تعمل على تحسين جودة الحياة وتلبي الاحتياجات المتزايدة للمجتمعات.
تتمثل الأعمال الأساسية للشركة في الإستكشاف والإنتاج، وحلول المنتجات، والحلول منخفضة الكربون؛ مما يوفر المنتجات التي تتيح الحياة الحديثة، بما في ذلك الطاقة، والكيماويات، والزيوت، والتقنيات منخفضة الانبعاثات. تمتلك إكسون موبيل مجموعة من الموارد الرائدة في الصناعة، وهي واحدة من أكبر الشركات المتكاملة في الوقود، والزيوت، والكيماويات على مستوى العالم. كما تمتلك إكسون موبيل وتدير أكبر شبكة خطوط أنابيب ثاني أكسيد الكربون في الولايات المتحدة. 

 

في عام 2021، أعلنت إكسون موبيل عن خطط النطاق 1 و2 لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة للأصول المُدارة لعام 2030، مقارنة بمستويات عام 2016. وتهدف خطط الشركة إلى خفض كثافة الغازات الدفيئة على مستوى الشركة بنسبة 20- 30%؛ وخفض كثافة الغازات الدفيئة الناتجة عن عمليات الإستكشاف والإنتاج بنسبة 40-50%؛ وخفض كثافة غاز الميثان على مستوى الشركة بنسبة 70-80%؛ وخفض كثافة الإحراق على مستوى الشركة بنسبة 60-70%.


بفضل التقدم التكنولوجي، ودعم السياسات الحكومية الواضحة والمتناسقة، تهدف إكسون موبيل إلى تحقيق صافي انبعاثات صفر من الغازات الدفيئة في النطاقين 1 و2 من الأصول التي تديرها بحلول عام 2050. 


أنشئت مؤسسة مصر الخير عام 2007 بهدف الاستمرار لأكثر من 500 عام و ذلك بالاستناد على هيكل مؤسسي لا يعتمد على الأشخاص بل على العمل المؤسسي، حيث نعمل بأحدث منهجيات العمل المؤسسي التنموي و الحرفية من أجل تنمية الإنسان في ست مجالات أساسية (التكافل الاجتماعي والتعليم والصحة والبحث العلمي ومناحي الحياة والتنمية المتكاملة) تحت مظلة واحدة هي مؤسسة مصر الخير. وتعتبر مؤسسة مصر الخير مؤسسة أهلية غير هادفة للربح مشهرة تحت رقم 555 لعام 2007 طبقا لأحكام القانون رقم 84 لسنة 2002 وتهدف إلى خدمة وتطوير وتمكين المجتمع المصري من أجل العودة للحياة الكريمة في جميع ربوع مصر. ليس لمؤسسة مصر الخير أي توجه سياسي أو ديني أو حزبي، وتستقبل أموال الزكاة والصدقات والتبرعات، حيث تقوم بصرف أموال الزكاة في مصارفها الشرعية. وتستثمر مؤسسة مصر الخير أموال الصدقات للحصول على عائد يتم إنفاقه على المشاريع التنموية.



جسر مصر الخير هي حاضنة أعمال تكنولوجية تابعة لقطاع البحث العلمي والابتكار بمؤسسة مصرالخير تهدف إلى حل مشكلات مصر المجتمعية في مجالات الطاقة، المياه، الصحة، الغذاء والحاصلات الزراعية، والتعليم، من خلال دعم رواد الأعمال والمبتكرين والشركات الناشئة فى ٣ اتجاهات:
- مساعدة رواد الأعمال فى تحويل الأفكار المبدئية إلى نماذج أولية.
- مساعدة الشركات الناشئة لتحويل النماذج الأولية إلى منتجات نهائية.
- ربط الشركات المحتضنة ﺑمستثمرين.
نجحت حاضنة جسر مصر الخير في تقديم 7 دورات إحتضان تقدم من خلالها أكثر من 1700 متقدم من 13 محافظة، وتم إحتضان  46 شركة ناشئة، من بينها 10 شركات حصلت على استثمارات وتوفير أكثر من 400 فرصة عمل.
كما نجحت في تقديم 5 دورات ما قبل الاحتضان و8 تحديات مجتمعية شارك فيها أكثر من 1200 شاب وتم الوصول إلي أكثر من 60 نموذج أولي لمنتج مبتكر .