السبت 20 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
أحمد ابو القاسم

صيني يحقق رقماً قياسياً بـ"جينيس" لرش ماء من فمه في 6 دقائق

باور بريس

سجل رجل صيني مؤخراً رقماً قياسياً جديداً في موسوعة جينيس لأطول مدة يرش فيها الماء من الفم بشكل متواصل، وهي 5 دقائق و51.88 ثانية.

 

وبحسب موقع "odditycentral"، فإن إنبات الماء هو خدعة قديمة إلى حد ما يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر. وهو ينطوي على شرب كميات كبيرة من الماء ثم تقيؤه باستخدام التحكم في العضلات.

 

ومن الواضح أنه ليس شيئًا يمكن لأي شخص القيام به، لكننا رأينا بعض نوافير المياه البشرية الرائعة على مر السنين، ومع ذلك، لا يوجد ما يثير الإعجاب مثل ما هوي، وهو رجل صيني يبلغ من العمر 35 عامًا سجل مؤخرًا رقمًا قياسيًا جديدًا في موسوعة جينيس لأطول فترة يرش فيها الماء من الفم.

 

  تمكن ما هوي من إخراج الماء من فمه لمدة ست دقائق تقريبًا، بينما تمكن صاحب الرقم القياسي السابق، الإثيوبي كيروبيل يلما، من القيام بذلك لمدة 56.36 ثانية فقط.

 

وللحصول على الرقم القياسي من موسوعة جينيس، يجب على الشخص الذي يحاول ذلك أن يخرج الماء من فمه بشكل مستمر، وبمجرد انقطاع مجرى المياه أو توقفه، تنتهي محاولة الرقم القياسي رسميًا، تخيل الآن أنك تتقيأ الماء ببطء لمدة 5 دقائق و51.88 ثانية.

 

لتحقيق هذه المحاولة الأسطورية لتسجيل الرقم القياسي، شرب ما هوي 4.5 لترًا (1.1 جالونًا أمريكيًا) من الماء، ثم تقيأها ببطء، مما أظهر تحكمًا مذهلاً في العضلات، قد لا يبدو أنه يفعل الكثير، لكن أسلوبه لا مثيل له حقًا.

 

محاولات أخرى لدخول جينيس

 

وفي سياق آخر، تمكن أمريكي يدعى ديفيد راش من ولاية أيداهو من تناول لترًا من عصير الليمون في وقت قياسي قدره 13.64 ثانية ليحصل على لقب جديد في موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

 

وكان صاحب الرقم القياسي السابق الألماني أندريه عندما تمكن من شرب عصير الليمون في 16 ثانية، مما دفع راش إلى محاولة تسجيل الرقم القياسي مرة أخرى، هذه المرة تمكن من تحقيق زمن قدره 13.64 ثانية. 

 

وبحسب ما ذكر موقع "UPI"، كتب راش: "لم تكن التجربة ممتعة على الإطلاق، بل إن حظي قد تغير هذه المرة لنحو ربعها، فإنني أعاني من آلام شديدة في المعدة بعد شرب عصير الليمون، ومع ذلك، فأنا ممتن لما حققته". 

 

محاولة راش الأخيرة، والتي لا يزال يتعين مراجعتها والموافقة عليها من قبل موسوعة جينيس للأرقام القياسية، ستوصله إلى 165 رقمًا قياسيًا عالميًا.