الأحد 16 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
أحمد ابو القاسم

الأول من نوعه بالعالم ..رجل يجدف في نهر بأكبر يقطينة في أستراليا

باور بريس

أبحر أحد ركاب نادي الزوارق بأكبر ثمرة يقطين مزروعة في أستراليا أسفل نهر محلي فيما يحتمل أن يكون الأول من نوعه في العالم.

 

ووفقاً لموقع UPI، تمت زراعة اليقطين الضخم الذي يبلغ وزنه 407 كيلوجرامات، والذي يحمل اسم "Tormund" على اسم شخصية من مسلسل "لعبة العروش" Game of Thrones، على يد مارك بيكوك، صديق آدم فاركوهارسون، الذي كان ينوي استخدامه كعلف.

 

استحوذت ثمرة اليقطين، وهي الأكبر التي تفوز بجائزة في أي معرض أسترالي هذا العام، على خيال صديق بيكوك، آدم فاركوهارسون.

 

سأل فاركوهارسون بيكوك عما إذا كان بإمكانه الحصول على ثمرة اليقطين قبل أن يصبح علفًا لحيوانات المزرعة، فقام بتجويف اليقطين في قارب أطلق عليه اسم سندريلا وجدف به لمسافة ميل أسفل نهر توموت في نيو ساوث ويلز بينما تبعه حوالي 1000 متفرج من الشاطئ.

 

 

 

وقال بيكوك لهيئة الإذاعة الأسترالية: "لقد كان وداعًا مناسبًا أن يتمكن المجتمع من تجربة قرع تورموند مرة أخرى بقدرة مختلفة".

 

الهدف من التجديف بالفرع

 

وقال فاركوهارسون إن دافعه الحقيقي الوحيد لهذه الحيلة هو الاستمتاع وجعل الناس يبتسمون، وتابع "إنه شيء رائع حقًا القيام به. لقد جدفت في هذا النهر عدة مرات، لكن هذا هو أكثر متعة استمتعت بها على الإطلاق أثناء الطفو أسفل نهر توموت".

 

حصل فاركوهارسون على لقب رجل اليقطين من السكان المحليين، وقال "أعتقد أن الشهرة العالمية ستتلاشى قريباً جداً، لن ينتهي بي الأمر مثل تايلور سويفت. سأعود إلى الحياة كالمعتاد".

 

 

بالنسبة لليقطين الحائز على جائزة عيد الفصح الملكي، فإنه سيحقق غرضه الأصلي المتمثل في توفير العلف للماشية.

 

وفي معرض تفكيره في الرحلة غير العادية، اعتبر السيد فاركوهارسون بطريقة فكاهية الحفاظ على اليقطين بمثابة فضول وطني - ووضعه على قاعدة التمثال بين ملوك الرياضة الأسترالية، وأكد: "لقد كانت لحظة حزينة. لقد قلت لزوجتي مازحًا إنني يجب أن أطلب من رئيس الوزراء الحفاظ عليها ووضعها في المتحف الوطني".

 

تأتي هذه المغامرة غير العادية في أعقاب النجاح الأخير الذي حققه زميله توموتيان مارك بيكوك في معرض عيد الفصح الملكي حيث حصل قرعه الضخم على الجائزة الأولى لأكبر قرع، حيث وصل وزنه إلى 412 كيلوجرامًا.

 

يعد التجديف على القرع هواية شائعة في أجزاء من الولايات المتحدة، وقال آدم إنه كان يرغب في ممارسة رياضة التجديف منذ سنوات.

 

وقال: “منذ حوالي 15 عامًا، اشتريت أنا وبعض زملائي بعض بذور اليقطين العملاقة وكان لدينا منافسة لمحاولة زراعة بذورنا الخاصة، وكنت قد خططت للتجديف، لكنها أصبحت بحجم ثمرة الجريب فروت وماتت، لذلك لم أحقق الحلم أبدًا".