رئيس مجلس الإدارة
أحمد ابو القاسم

أبل تحذف واتساب وثريدز من متجر التطبيقات الصيني بناءً على أوامر بكين

باور بريس

قامت شركة أبل بإزالة تطبيقي واتس آب وثريدز من متجر التطبيقات الخاص بها في الصين، وذلك بعد أمر من هيئة مراقبة الإنترنت في البلاد والذي أشار إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

 

وقال متحدث باسم شركة أبل لشبكة CNN اليوم الجمعة: "نحن ملزمون باتباع القوانين في البلدان التي نعمل فيها، حتى عندما نختلف، أمرت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية بإزالة هذه التطبيقات من واجهة المتجر الصينية بناءً على مخاوف تتعلق بالأمن القومي، لكن تظل هذه التطبيقات متاحة للتنزيل على جميع واجهات المتاجر الأخرى التي تظهر فيها".

 

تم حظر التطبيقين، المملوكين لشركة ميتا، بالفعل في الصين ولم يتم استخدامهما على نطاق واسع، ولا يمكن الوصول إليها في الدولة إلا باستخدام الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) التي يمكنها تشفير حركة المرور على الإنترنت وإخفاء هوية المستخدم عبر الإنترنت.

 

وقال دنكان كلارك، رئيس مجلس إدارة شركة BDA China للاستشارات الاستثمارية ومقرها بكين، إن إزالة تطبيقات واتساب وثريدز من قبل شركة أبل تمثل "مزيدًا من المسافة بين عوالم التكنولوجيا المنفصلة بالفعل" في البلاد وخارجها.

 

وأضافت: "سيسبب ذلك إزعاجًا للمستهلكين والشركات (في الصين) الذين يتعاملون مع العائلة أو الأصدقاء أو العملاء في الخارج، حتى لو استخدموا شبكات VPN للوصول إلى تطبيقات واتساب الحالية الخاصة بهم، فإنها بمرور الوقت ستصبح قديمة وتتطلب التحديث".

 

تطبيقات لاتزال في متجر أبل بالصين

 

لا تزال تطبيقات الوسائط الاجتماعية الغربية الشهيرة الأخرى، بما في ذلك X (تويتر سابقًا) وفيسبوك وإنستجرام وماسنجر، متاحة على متجر تطبيقات أبل في الصين، وفقًا لفحص أجرته CNN.

 

ويأتي إعلان عملاق التكنولوجيا على خلفية انخفاض مبيعات آيفون في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، إذ تراجعت مبيعات الهواتف الذكية بنسبة مذهلة بلغت 10% في الربع الأول من هذا العام، وفقًا لشركة أبحاث السوق IDC.

 

وفقدت الشركة زخمها في الصين، حيث أضرت النزعة القومية والاقتصاد القاسي والمنافسة المتزايدة بشركة أبل خلال الأشهر القليلة الماضية.

 

ومن المرجح أن تستمر عودة ظهور هواوي وغيرها من العلامات التجارية الصينية، بما في ذلك Xiaomi وOPPO/OnePlus، وفقًا لـ IDC.

 

المستهلكون الصينيون  الذين كانوا يفكرون في شركة أبل ذات يوم، يتحولون الآن إلى العلامات التجارية الوطنية للبلاد، وإلى جانب كونها مركزًا رئيسيًا للإنتاج، تظل الصين سوقًا مهمًا لشركة أبل، حيث إنها أكبر سوق بعد الولايات المتحدة، وتواصل الشركة تقديم خصومات في البلاد للمساعدة في تعزيز المبيعات، وقد زار رئيسها التنفيذي تيم كوك شنغهاي الشهر الماضي فقط لافتتاح ثاني أكبر متجر أبل في العالم.