رئيس مجلس الإدارة
أحمد ابو القاسم

رئيس شركة فنترشال ديا الالمانية: 70% من استثماراتنا في روسيا تم توجيها الي النرويج والجزائر والمكسيك

باور بريس

 

مصر تلعب دورا محوريا في توريد الغاز الطبيعي الي اوروبا

 

نستهدف حفر مجموعة من الابار الاستكشافية في غرب دمنهور لدعم خطط التوسع في مصر

 

40 مليون قدم مكعب غاز حجم انتاج مصنع دسوق..ونستهدف الوصول بالانتاج الي 120 مليون قدم

61 مليون دولار حجم استثمارات الشركة في مصر خلال 2022 ..و2 مليون دولار لخفض الانبعاثات الكربونية بمنطقة دسوق

 

قال ماريو ميهرون الرئيس التنفيذي لشركة فنترشال ديا الالمانية  أن دور مصر بات محوريا في توريد الغاز الطبيعي إلى أوروبا خلال الفترة الحالية  بعد أزمة الحرب الروسية الأوكرانية المتوقع استمرارها لفترة طويلة وتوقف توريد الغاز الروسي لأوروبا خاصة مع تعطل خطي نوردستريم 1 و2، مشيرا إلى أن إنتاج الغاز المصري مكن الدولة من التحول إلى مركز إقليمي للغاز بالمنطقة.

 

اضاف ماريو في تصريحات لموقع باور برس أن الشركة تستهدف حفر مجموعة من الآبار الاستكشافية في غرب دمنهور والقريبة من أصول الشركة في منطقة دسوق، وبالتالي دعم خطط ديا الخاصة بالتوسع في السوق المصرية.

 

 

واشار الرئيس التنفيذي للشركة  إن 70% من استثمارات ديا الألمانية الخارجة من روسيا تم توجيهها إلى النرويج لتعزيز مشروعاتها بالسوق النرويج مؤكدا  أن الشركة تقوم بإعادة توجيه استثمارات بالأسواق المختلفة مثل المكسيك والجزائر بخلاف مصر، لدعم إنتاج الشركة من الغاز الطبيعي  بعد توجه الشركة إلى الاستثمار في الغاز الطبيعي على مستوى جميع الدول التي تعمل بها حاليا والتخارج من الزيت الخام. موضحا أن الشركة من الممكن أن تدخل لاحقا في مشروعات إنتاج الزيت شرط أن يتم استخدامه في صناعات البتروكيماويات وليس الحرق.

أكد ميهرون أن مصنع الغاز في دسوق من الممكن أن يصل إنتاجه إلى نحو 120 مليون قدم مكعب يوميا كطاقة قصوى، في الوقت الذي يصل فيه الإنتاج حاليا إلى 40 مليون قدم مكعب وتعمل ديا على الوصول إلى هذا الفارق من خلال الاكتشافات الجديدة المستهدفة.ووقعت فينترسال دِيا و”إيجاس” مذكرة تفاهم؛ للعمل على تحديد مشاريع مستقبلية في مجالي

واشار ماريو ميهرِن الرئيس التنفيذي لشركة فينترسال دِيا، إن الشركة تعمل بشكل فعال على تحقيق أهداف خفض الانبعاثات في مصر، بعد أن طورت الشركة مجموعة من البرامج واكتسبت خبرات محورية في هذا المجال في ألمانيا مثل برنامج الكشف عن تسرب غاز الميثان وإصلاحه وتقوم الشركة بنقل هذه الخبرات إلى مصر لاستثمارها في مشاريع ديا الألمانية والعمل مع شركاء الشركة لدعم هدف مصر في الحدّ من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

 

من جانبه قال سامح صبري مدير عام شركة فينترسال دِيا الألمانية في مصر أن استثمارات الشركة وصلت إلى نحو 61.2 مليون دولار خلال 2022 متضمنة استثمارات مشروع شرق دمنهور.

واشار صبري الي ان الشركة خصصت نحو 2 مليون دولار لخفض الانبعاثات بنسبة 40% في منطقة دسوق، وذلك تماشيًا مع سياسة الحكومة ووزارة البترول الرامية إلى تقليل حجم الانبعاثات بمشروعات البترول والغاز.

 

لفت إلى أن الشركة تخارجت من منطقة امتياز سوكو بخليج السويس بطريقة ضمنت الربحية لكل من الشركة وهيئة البترول التي تقوم بعملية تشغيل شركة سوكو حاليًا والحقول البترولية هناك.

 

تابع أن إنتاج الشركة اليومي يصل إلى نحو 33 ألف برميل مكافئ، وتُخطط الشركة إلى زيادة خلال الفترة القادمة عبر سلسلة من عمليات البحث والاستكشاف بمناطق الامتياز التي تعمل بها “ديا الألمانية

 

ولفت صبري إلى أن الشركة تنتج الغاز الطبيعي الذي تحتاج إليه مصر في الوقت الراهن بالتزامن مع بدء نشاط الشركة للبحث في مشروعات إدارة الهيدروجين والكربون

 

وانطلاقاً من التزام شركة فينترسال دِيا بإنتاج طاقة موثوقة بأكثر الطرق كفاءة ومسؤولية، وقع سامح صبري، بصفته نائب أول للرئيس التنفيذي للشركة ، خطاب نوايا مع الدكتور المهندس مجدي جلال، بصفتهالعضو المنتدب التنفيذي للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، وذلك لخفض انبعاثات الغازات الدفيئةبشكل ملموسفي امتياز دسوق.".

ويسير العمل على خفض الانبعاثات التشغيلية في مشاريع إنتاج الغاز جنباً إلى جنب مع الجهود الرامية إلىتحديد مشاريع الطاقة منخفضة الكربون للمستقبل. ففي يوليو 2022، وقعت فينترسال دِيا و"إيجاس" مذكرة تفاهم؛ للعمل سوياً على تحديد مشاريع مستقبليةفي مجاليّ التقاط ثاني أكسيد الكربون وتخزينه، والهيدروجين.

ومن جهته، قال صبري: "مستقبلنا في مصر يبدو مشرقاً؛ فنحن ننتج الغاز الطبيعي الذي تحتاج إليه مصر في الوقت الراهن، بالتزامن مع بدء نشاطنا للبحث في مشروعات إدارة الهيدروجين والكربون للغد".

وبدورها، أكّدت دون سامرز، المدير التنفيذي للعمليات في فينترسال دِيا وعضو مجلس الإدارة المسؤول عن مصر، على أن: "هذا هو سبيلنا لانتقال ناجح وآمن للطاقة. ويسعدنا أن نسير في هذا الطريق مع شركائنا في مصر".

وتُعَدّ ُفينترسال دِيا شريكاً موثوقاً به لمصر منذ عام 1974. وانتقلت أعمال الشركة في هذا البلد من إنتاج النفط في خليج السويس إلى التركيز على الغاز الطبيعي. أما فيما يتعلقبالمشاريع المستقبلية في مصر، فتعمل الشركة على استكشاف آفاق محتملةلمشاريع إدارة الكربون وحلول الهيدروجين