رئيس مجلس الإدارة
أحمد ابو القاسم

353 راقصة باليه يقفن على أصابع أقدامهن لتحطيم رقم قياسي في جينيس

باور بريس

اجتمعت المئات من راقصات الباليه في أحد فنادق نيويورك للمشاركة في محاولة تسجيل رقم قياسي في موسوعة جينيس للأرقام القياسية بملابسهن القصيرة، وقد شقت أكثر من 350 راقصة باليه شابة طريقها إلى بهو فندق في نيويورك أمس الأول، للمشاركة في محاولة رقص جماعية لتحقيق رقم قياسي عالمي في موسوعة جينيس.

 

ووفقاً لموقع ،UPI، تم تنظيم هذا الحدث من قبل جائزة الشباب الأمريكية الكبرى، والتي رتبت لـ 353 راقصة باليه للاجتماع معًا في فندق بلازا بنيويورك في مانهاتن في محاولة لتحطيم رقم قياسي عالمي لـ موسوعة جينيس لـ "معظم راقصي الباليه في وقت واحد".

 

تم تحقيق رقم قياسي سابق في موسوعة جينيس مكون من 306 راقصين، والذي حدث عام 2019، وضم مقدمة البرامج الحوارية كيلي ريبا، ويتطلب هذا العمل الفذ من جميع راقصات الباليه المشاركة البقاء على أصابع قدميهن لمدة دقيقة كاملة من أجل تسجيل الرقم القياسي الجديد بنجاح.

 

الهدف من تحقيق الرقم القياسي لراقصات الباليه

 

قال سيرجي جوردييف، مدير الشؤون الخارجية في YAGP، لموقع Gothamist : "السبب الرئيسي وراء قيامنا بذلك هو أن نجعل العالم يعرف أن الـ رقص هو قوة شفاء، الـ رقص هو القوة التي تجعلنا نتواصل في وقت نكون فيه منفصلين للغاية".

 

يتمثل هذا النوع من رقص الباليه المليء بالتحديات في قيام راقصة الباليه بدعم وزن جسمها بالكامل أثناء الوقوف على أطراف أصابع قدميها، ويمكن أن يستغرق إتقان تقنية بوانت الصحيحة سنوات، ويتطلب الكثير من التدريب على القوة والتكييف للحفاظ على صحة أقدام الراقصين والكاحلين.

 

وحضر ممثل رسمي لموسوعة جينيس للأرقام القياسية الحدث للتحكيم، وأعلن أمام غرفة الراقصين الشباب المتحمسين أن محاولتهم في رقص الباليه والوقوف على أصابع أقدامهن كانت ناجحة وتم تحقيق رقم قياسي.

 

وجاء الراقصون المراهقون من جميع أنحاء الولايات المتحدة، من نيويورك إلى أيداهو، وكان من بينهم بعض المشاركين الدوليين من اليابان والصين وألمانيا والبرتغال.

 

وكان من بين الراقصين طلاب تتراوح أعمارهم بين 9 و19 عامًا يتنافسون للحصول على منح دراسية، بالإضافة إلى راقصين محترفين شاركوا سابقًا في البرنامج.

 

وقد عُزفت موسيقى تشايكوفسكي بينما وقفت راقصات الباليه على رؤوس أصابعهن وحوّلن وزنهن بسرعة من قدم إلى أخرى - وهي خطوة تسمى "بوريه" - لمدة دقيقة كاملة، بيدخلوا موسوعة جينيس بنجاح.